إسبانيا هي إحدى الدول التي سجلت أكبر عدد من حالات التعافي من الإصابة بفيروس كورنا المستجد ( وزير الصحة )

مدريد – أكد سلفادور إيلا وزير الصحة الإسباني اليوم الاثنين أن إسبانيا هي إحدى الدول التي سجلت أكبر عدد من حالات التعافي من الإصابة بفيروس كورنا المستجد .

وقال سلفادور إيلا خلال ندوة صحفية عن بعد ” إن عدد الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء التام كان أعلى من حالات الإصابة المؤكدة الجديدة خلال الأيام القليلة الماضية وهو المنحى الذي يتأكد يوما بعد آخر ” مشيرا إلى أن الزيادة اليومية في عدد حالات الإصابات الجديدة بالوباء انتقلت من نسبة 35 في المائة يوم 14 مارس الماضي وهو تاريخ الإعلان عن بدء تفعيل حالة الطوارئ الصحية في البلاد إلى 9 ر 0 في المائة اليوم الاثنين .

وشدد الوزير على أن النظام الصحي الوطني أضحت لديه الآن القدرة اللازمة والضرورية من أجل ” ضمان المراقبة الفورية لانتشار العدوى ” مشيرا إلى أن الهدف الذي حددته السلطات الصحية لهذا الأسبوع يتمثل في دعم وتعزيز الارتفاع المتواصل لعدد حالات التعافي من الإصابة بالوباء مع السهر على ألا تتجاوز حالات الإصابة اليومية الجديدة نسبة 1 في المائة .

وأوضح أن عملية التخفيف من القيود المفروضة في إطار حالة الطوارئ والحجر الصحي ” ستتم بطريقة تدريجية ومنسقة ” كما أعلن عن ذلك بيدرو سانشيز رئيس الحكومة مشيرا إلى أن السلطات الصحية ” تعرف جيدا القدرات الاستراتيجية الأربعة التي يجب تعبئتها قبل الشروع في أي انتقال نحو الحياة الطبيعية ” مضيفا أن سيتم تحديد الجهات التي تلبي هذه الشروط وسيتم السير في هذا الاتجاه بحذر شديد .

من جانبه قال فرناندو سيمون مدير مركز تنسيق حالات الطوارئ بوزارة الصحة الإسبانية ” لدينا عدوى تتم السيطرة عليها بشكل تدريجي ويجب علينا أن نترجم المؤشرات الإيجابية التي نحصل عليها في إطار جهود محاصرة الوباء إلى تحسن في ظروف عيش السكان ” كما حدث مع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سن 14 عاما والذين سمح لهم بالخروج للتنزه برفقة الراشدين لمدة ساعة كحد أقصى .

وشدد المسؤول على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل ضمان تجنب العودة إلى الوراء في مكافحة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد .

وتعيش إسبانيا منذ 14 أبريل شهرها الثاني من الحجر الصحي الشامل الذي سيستمر بعد أن تقرر تمديد حالة الطوارئ للمرة الثالثة على التوالي إلى غاية 9 ماي المقبل .

وحسب آخر حصيلة أعلنت عنها وزارة الصحة الإسبانية اليوم الاثنين فقد بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورنا المستجد في إسبانيا 209 ألف و 465 حالة إصابة في حين سجل عدد المصابين بالوباء الذين تماثلوا للشفاء التام زيادة ب 2144 حالة في ظرف 24 ساعة ما رفع عدد حالات التعافي إلى 100 ألف و 875 حالة .

أما عدد حالات الوفيات بسبب الوباء فقد بلغ 331 حالة وفاة جديدة في ظرف 24 ساعة ليرتفع بذلك عدد حالات الوفيات منذ بداية تفشي الوباء في البلاد إلى 23 ألف و521 حالة وفاة .

المصدر مع 2020/04/27

شاهد أيضاً

الجزائر.. مواصلة الحراك تعبير عن “رفض شعبي لاستمرارية مرغوبة على أعلى مستوى”

كتب الموقع الإخباري الجزائري (كل شيء عن الجزائر)، أن المسيرات والمظاهرات، التي نظمت في العديد …