رمضان في روسيا بين الالتزام الصارم بإجراءات الحجر الصحي وأداء الشعائر الدينية

موسكو – استقبلت الجالية المسلمة في روسيا شهر رمضان المبارك ، الذي تزامن هذه السنة مع انتشار الفيروس التاجي ، بالالتزام الصارم بإجراءات مكافحة الجائحة ،مع الرغبة في إبراز المبادئ السامية و الأخلاق الإسلامية النبيلة من خلال عمل الخير و المساعدة وتقاسم القيم الروحية.

وعلى الرغم من منع أداء الصلوات الجماعية خلال الشهر الكريم و إغلاق مساجد البلاد ، في إطار اجراءات محاربة هذا الوباء ، فإن ملايين المسلمين في روسيا قرروا إقامة الصلاة الجماعية عبر استخدام التكنولوجيا ،وإظهار الفضائل الإسلامية التي تتسم بالتآزر والتضامن خلال هذا الشهر الفضيل.

وكان مجلس العلماء ،التابع للمنظمة الدينية المركزية لمسلمي روسيا ،قد دعا ، قبل أسبوع من شهر رمضان ، أعضاء الجالية المسلمة في روسيا إلى أداء صلاة “التراويح” في المنزل ، من أجل احترام مضامين نظام الحجر الصحي ،وحظر التجمعات الجماهيرية في جميع مناطق البلاد ، مؤكدا أن الصلوات ستقام في المساجد بحضور الإمام ومؤذن الجامع فقط.

كما أوضح المجلس أنه إذا تم تمديد هذا الحظر بسبب الوضع الوبائي في البلاد ، فيمكن تمديد حظر الصلاة الجماعية في المساجد حتى نهاية الشهر الكريم ، بما في ذلك يوم العيد ، أو على العكس من ذلك ، يمكن فتح المساجد للمؤمنين إذا تحسن الوضع الوبائي بشكل عام .

وقال المجلس ،في بيان ، إن المسلمين في روسيا مدعوون إلى أداء فريضة الصيام كما يلزم وخلق جو روحاني في منازلهم ، مع الحرص على مساعدة جيرانهم و والفئات الأكثر حرمانا.

وفي هذا السياق ، أشار مفتي منطقة موسكو ، روشان أبيياسوف ، في بيان صحفي ، إلى أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الدينية في روسيا ، ولا سيما تعليق الصلوات الجماعية في المساجد ، تهدف في المقام الأول الى حماية الناس من مخاطر الوباء ، ودعم الجهود الوقائية التي تبذلها السلطات للقضاء على جائحة “كورونا”.

وأكد أن استخدام التكنولوجيا خلال الشهر الفضيل سيسمح للمؤمنين بمتابعة الصلاة مباشرة وكذلك خطب الأئمة ، بالإضافة إلى نشر قراءة القرآن الكريم التي تلقى الاهتمام من قبل مختلف الجاليات المسلمة.

كما اشار ابياسوف الى أن مسلمي روسيا حرصوا منذ بداية الشهر الفضيل على احترام اجراءات الحجر الصحى والعمل بها وفي الوقت ذاته تطوعوا لتقديم اعانات غذائية للمسنين والمحتاجين ، مضيفا أن هذه الجهود ستستمر وستزداد نشاطا خلال شهر رمضان المبارك .

وعبأ مجلس المفتين في روسيا مئات المتطوعين لتقديم المساعدات للمسنين والمحتاجين خلال فترة الحجر الصحي، وتزويدهم بالمواد الغذائية والأدوية، مع الاحترام الدقيق لتدابير الحماية من الوباء.

كما أشار المجلس إلى أنه خلال شهر رمضان، ونظرا للقيود المفروضة على مكافحة الوباء، سيتم إرسال الزكاة إلكترونيا ومركزيا إلى المساجد والمؤسسات الخيرية وإعادة توزيعها على المحتاجين في جميع مناطق البلاد.

فوباء الفيروس التاجي ،الذي يغطي مختلف مناطق روسيا ،لن يضعف إيمان وعزم المؤمنين ورغبتهم في جعل شهر رمضان شهر الغفران والتآزر و المحبة والتضامن وممارسة الشعائر الدينية والروحية ،بكل ما تحمله من معاني نبيلة تعكس كنه الإسلام .

المصدر مع 30/04/2020

شاهد أيضاً

“غوغل” تطلق خدمة جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة

سان فرانسيسكو – أطلقت “غوغل”، أمس الخميس، أدوات جديدة موجهة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ممن …