غوتيريس يشيد باستراتيجية جيبوتي في التصدي لكوفيد – 19

جيبوتي – أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في رسالة موجهة إلى الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، بالحكومة الجيبوتية نظير استراتيجيتها في التصدي لجائحة كوفيد – 19.

وقالت وكالة الأنباء المحلية “أدي” إن غوتيريس نوه، في إشادته الموجهة الثلاثاء إلى رئيس الدولة، بالآليات التي جرى إرساؤها والمبادرات المتخذة من طرف جيبوتي بغية تخفيف نطاق فيروس كورونا.

وأضافت أن الأمين العام للأمم المتحدة وصف سياسة إنجاز اختبارات الكشف، التي سجلت بجيبوتي المعدل الأعلى بالقياس إلى عدد السكان في المنطقة، بأنها أسلوب إجرائي فعال ودلالة أكيدة على الموقف الصارم الذي تبناه هذا البلد لتجنب الانتشار واسع النطاق لهذا الوباء.

وتوقف الأمين العام كذلك عند “المتابعة النشطة للمخالطين” بوصفها أسلوبا منهجيا حكيما يهدف إلى تحديد جميع أولئك الذين كانوا على اتصال وثيق بالحالات المصابة.

وأشار غوتيريس، بحسب الوكالة، إلى أن “الأمم المتحدة ستستمر في كونها شريكا قويا لحكومة جيبوتي في الجهود المبذولة للحد من انتشار كوفيد – 19″، معربا عن تقدير المجموعة الدولية لاستقبال هذا البلد لعدد كبير من المهاجرين واللاجئين الفارين من الحروب والكوارث في هذا الجزء من العالم.

ومنذ ظهور فيروس كورونا في البلاد، تم إجراء 16424 اختبارا وتسجيل 1268 حالة إصابة و900 حالة شفاء و3 وفيات، وفقا لمعطيات وزارة الصحة.

وتجاوز عدد اختبارات الكشف المنجزة في جيبوتي العتبة الرمزية لمعدل 1 في المئة من مجموع الساكنة. كما يتزايد عدد الحالات التي تعافت بالمقارنة مع عدد الحالات الإيجابية.

يأتي ذلك فيما تقرر رفع تدابير العزل الإلزامي في البلاد بشكل تدريجي وعلى مراحل، مع تعزيز الإجراءات الاحترازية بما في ذلك إرساء آليات غسل الأيدي في المؤسسات العمومية والخاصة والتعقيم المنتظم للمعدات والمقرات والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وفي السياق، أطلق هذا البلد بالقرن الإفريقي برنامج مسح واسع لرصد انتشار جائحة فيروس كورونا على مستوى جيبوتي المدينة.

وقامت الأطقم الطبية بإجراء الفحوصات المنزلية لعينات من السكان في مختلف بلديات العاصمة.

ويساعد هذا المسح على تقييم تأثير تدابير الحجر المنزلي الذي فرضته الحكومة، لا سيما فيما يتعلق بانتقال العدوى بين أفراد المجتمع.

وتقوم جيبوتي بحملة واسعة النطاق لتعقيم الأماكن العمومية في العاصمة.

وتعزز حملة التعقيم الجارية المساعي الرامية إلى منع انتشار الوباء. وتستهدف كل أحياء المدينة وشوارعها الكبرى على مدى أسبوعين متتاليين.

المصدر مع 2020/05/14

شاهد أيضاً

إيطاليا تفتح من جديد أبوابها للسياح وسط إجراءات أكثر مرونة

في ظل المؤشرات الإيجابية لحملات التلقيح المضاد لوباء “كوفيد-19″، المبشرة بانتعاش عدة قطاعات اقتصادية، تعمل …