وفاة رينهارد جانيك عاشق الريكبي ومكتشف المواهب بوجدة في الخمسينيات

توفي أمس الأحد، بفرنسا، عن عمر يناهز 93 سنة، رينهارد جانيك، الألماني الأصل والفرنسي الجنسية، الذي اشتغل مدربا للتربية البدنية بوجدة، ويعود له الفضل في اكتشاف العديد من الرياضيين بالمدينة، وخاصة لاعبي الريكبي في الخمسينيات وإلى غاية أواخر ثمانينيات القرن الماضي.

ومن أبرز هؤلاء اللاعبين السويلمي، ومومن، والإخوة الزاوي ولجلطي، وعبد اللطيف بنعزي، الذي ساهم رينهارد في التحاقه بالمنتخب المغربي للشبان سنة 1985، قبل انتقاله إلى فرنسا حيث خاض تجربته الاحترافية.

كما ساهم رينهارد في تطوير رياضة الريكبي على المستوى المدرسي، وساهم في تأسيس نادي الرياضي الوجدي.

وفي هذا الصدد، قال حسن مرزاق ، الناطق الرسمي لنادي مولودية وجدة، وأحد الذين عايشوا الراحل، إن ” وفاة رينهارد جانيك تعد خسارة كبيرة للرياضة الوطنية بصفة عامة والرياضة الوجدية بصفة خاصة”.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الاثنين، أن الراحل ساهم بشكل كبير في اكتشاف العديد من المواهب بالمدينة في الجيدو، وألعاب القوى، …، “لكن لمسته ظهرت بشكل جلي في رياضة الريكبي التي كان يلقنها في المؤسسات التعليمية التي اشتغل بها بعد الاستقلال كمدرب للتربية البدنية والرياضية”.

وأشار إلى أنه “كما قال عبد اللطيف بنعزي في العديد من المناسبات، كان رينهارد جانيك أول من انتبه إلى المؤهلات البدنية والتقنية التي كان يتمتع بها، بل وكان سببا في التحاقه في بداية الثمانينات بالمنتخب المغربي للشبان للريكبي، حيث بداية تألقه وطنيا ثم في فرنسا حيث لعب في صفوف منتخبها”.

وخلص حسن مرزاق إلى أن علاقة الراحل بالرياضيين المغاربة الذين أشرف على تأطيرهم، بمدينته وجدة، ظلت قائمة ولسنوات، حيث كانت آخر زيارة له للمنطقة الشرقية بداية سنة 2020.

المصدر: و.م.ع 2021/05/10

شاهد أيضاً

البطولة الوطنية الإحترافية “إنوي” (الدورة الأولى).. المغرب الفاسي ونهضة بركان يتقاسمان نقاط المباراة 0-0

تعادل فريق المغرب الفاسي بميدانه مع نهضة بركان بدون أهداف، في المباراة التي جمعتهما، مساء …