المغرب ما بعد (كوفيد-19) يجب أن يكون “أكثر شمولية وتضامنا، وأكثر مرونة من الناحية الاستراتيجية”

الرباط – قال رئيس المعهد المغربي للذكاء الاستراتيجي، عبد المالك العلوي، إن المغرب ما بعد (كوفيد-19) يجب أن يكون أكثر شمولية وتضامنا وأكثر مرونة من الناحية الاستراتيجية لاغتنام الفرص المتاحة أمامه.

واعتبر السيد العلوي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن بإمكان المملكة أن تتحول بعد انتهاء جائحة كورونا (كوفيد-19) إلى “قطب” صناعي يشكل “خيارا بديلا” عن الصين بالنسبة لأوروبا وأمريكا.

وبخصوص مدى وضوح الرؤية بالمغرب ما بعد (كوفيد-19)، قال السيد العلوي إن من المبكر إعطاء إجابة قاطعة، معتبرا أن المملكة ستكون، لفترة زمنية على الأقل، أمام صعوبات ترتبط بإعادة إنعاش اقتصاد تضرر بشدة من أزمة فيروس كورونا، مع تفاقم أوجه التفاوت التي لا يمكن تجاوزها بتنظيم آليات التضامن التي وضعتها الدولة.

وفيما يتعلق بالقطاعات ذات الأولوية التي يتعين إعادة تأهيلها بعد الوباء، يرى رئيس المعهد المغربي للذكاء الاستراتيجي أن من الواجب إعطاء الأولوية للصناعات السياحية بمعناها الواسع، وقطاع الضيافة وقطاع البيع بالتقسيط، وهي قطاعات ينبغي أن تحشد لها السلطات العمومية مجهودات أكبر لكونها الأكثر تضررا وتشغل أكبر عدد من المستخدمين.

وشدد في هذا الصدد، على أنه “يتعين إيجاد السبل والوسائل لتمكين هذه القطاعات من العودة إلى الاشتغال بسرعة، من خلال تحفيز الطلب المحلي بقوة. وهذه أولوية مطلقة يجب الانكباب عليها”.

وأبرز الخبير المغربي ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لمواكبة “القطاع غير المهيكل” لأن العاملين في هذا القطاع غالبا ما يكونون في وضعيات هشاشة، مضيفا أن من الضروري أيضا مواكبة القطاعات التي واجهت صعوبات دون أن يتوقف نشاطها بالكامل لاستعادة جزء من رقم معاملاتها.

وأشار السيد العلوي إلى أن بإمكان المغرب أن يستخلص الكثير من الدروس من هذه الأزمة العالمية التي غيرت معالم العالم بأسره.

وقال بهذا الخصوص “إن هذه الأزمة أتاحت لنا جزئيا كشف عدد من الصفات الجوهرية التي لم تكن ظاهرة، لكنها عادت إلى الظهور، مثل المرونة الاستراتيجية وحشد الجهد الجماعي”.

كما مكنت أزمة (كوفيد-19) وحالة الطوارئ الصحية، يضيف السيد العلوي، من إدراك أن “من الممكن إصلاح الإدارة بسرعة كبيرة وأننا كنا حبيسي عوائق غير حقيقية”، معتبرا أن الرقمنة السريعة للغاية للإدارة مثال ملموس في هذا السياق، وهو مجال فشلت فيه العديد من مشاريع الحكومة الإلكترونية المزودة بميزانيات أفضل.

وشدد رئيس المعهد المغربي للذكاء الاستراتيجي على أنه “يجب أن ندرك كامل إمكاناتنا وأن نواصل هذا الزخم”.

ويعتبر السيد عبد المالك العلوي، بالإضافة إلى أنشطته الاستشارية، مؤلفا ومؤلفا بالاشتراك للعديد من الأعمال أبرزها “الذكاء الاقتصادي والحروب السرية في المغرب” الذي نشر في عام 2009 ، و”زمن قارة: سجلات إفريقية 2016-2017″ الصادر سنة 2017، و”مسار مغربي. 1999-2019: مسار مملكة منخرطة في دينامية تحول”، نشر سنة 2019.

المصدر مع 2020/05/07

شاهد أيضاً

صاحب الجلالة يهنئ جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبد الله بمناسبة عيد استقلال بلادهما

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس ببرقية تهنئة إلى صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني …