رغم تداعيات الجائحة.. المغرب ينعم بالاستقرار وبالنمو الاقتصادي في منطقة مضطربة

رغم ظروف الجائحة، تمكن المغاربة من احتلال المركز الثامن في “تصنيف أكثر الشعوب العربية أمانا” لسنة 2021، المنشور من طرف مركز الخليج العربي للدراسات والبحوث (مقره بالكويت)، بفضل البيئة المستقرة للمملكة على الصعيد الإقليمي، ما ساهم في تحسن مؤشرات الازدهار والتسامح وغياب التهديدات المحدقة، رغم وجود توتر في علاقة الجوار.

وتصدر المغرب المنطقة المغاربية من حيث الاستقرار والأمن الداخلي خلال العام الفائت، بينما جاءت قطر في مقدمة الترتيب الإقليمي، والإمارات في المركز الثاني، والكويت في المركز الثالث.

وتبعا لمضامين التقرير، فقد قفز المغاربة إلى المرتبة الثامنة في تصنيف هذا العام مقارنة بتصنيف 2020 رغم تداعيات الجائحة. ويعود تحسن ترتيب المغاربة في قائمة أكثر الشعوب العربية أماناً إلى تحسن مؤشرات المغرب في إدارة أزمة جائحة كورونا..

وحقق المغرب خطوات إيجابية في تعزيز الانتعاش الاقتصادي، وفق التصنيف عينه، الأمر الذي ينعكس على زيادة الثقة في القيادة السياسية وترسيخ الاستقرار السياسي. كما حقق الصدارة على المستوى العربي في جهود كفاءة إدارة التحديات البيئية، وزيادة تشجيع الاعتماد على الطاقة المتجددة.

ويذكر أن المغرب يسجل اكبر نسبة التطعيم ضد فيروس كورونا على مستوى منطقة المغرب العربي وكذا في افريقيا..

شاهد أيضاً

الجزائر: الاستقرار الاقتصادي والمالي في “خبر كان” ببلاد الغاز والبترول

كتبت “ألجيري بار بلوس” أن إعادة شراء ديون الشركات الجزائرية العمومية ومؤسسات الدولة يهدد بشكل …