الطائرات الجزائرية مهددة بالحجز في مطارات أوروبا

كشفت تنسيقية الجزائريين ضحايا التذاكر غير المعوضة من طرف الخطوط الجوية الجزائرية في أوروبا وكندا، عن شروع العديد من البنوك الأجنبية في إجراءات مقاضاة الجوية الجزائرية، لعجزها عن تعويض مئات الآلاف من الزبائن الجزائريين والأجانب، الذين دفعوا مستحقات التذاكر منذ سنتين، عن طريق البطاقات الإلكترونية، ولم يتم تعويضهم إلى حد الساعة.

وتعتبر التنسقية تحرك البنوك خطوة لحماية زبائنها الذين قاموا بالتحويلات المالية لحساب الجوية الجزائرية من دون استفادتهم من خدمة السفر، وهذا ما يعتبره قانون الطيران الدولي حسب التنسيقية خرقا من الدرجة الأولى لحقوق المسافرين، “والذي تصل عقوبته إلى تجميد الحسابات البنكية وحجز طائرات الشركات المخالفة، في حال تعدى عدد الضحايا حدا معينا، وهو الأمر الذي تجاوزته بكثير الجوية الجزائرية التي وصلت لحالة انسداد مع زبائنها، غير المعوضين، الذين يتجاوز عددهم نصف مليون زبون، وهو رقم مهول لم يسبق لأي شركة طيران تسجيله من قبل، ما يطعن في سمعة الجزائر ومصداقية شركاتها العمومية”.

وفي هذا الإطار، أكد حسين بن يوسف، ممثل عن التنسيقية بفرنسا في تصريح صحافي أن مئات الآلاف من الجزائريين في مختلف الدول الأوروبية وحتى كندا وصلوا لطريق مسدود مع الخطوط الجوية الجزائرية، التي أغلقت معهم جميع قنوات الحوار، ولم تكشف عن أي جديد بخصوص تعويضهم، “وهو الأمر الذي دفع الضحايا إلى التوجه للبنوك التي يتعاملون معها وقاموا بتحويل أموالهم لشراء التذاكر عن طريق بطاقاتها الإلكترونية، والتي وعدتهم بالقيام بجميع الإجراءات القانونية لإرغام الخطوط الجوية الجزائرية على تعويضهم، حيث استعانت هذه البنوك بمحامين مختصين في قوانين الطيران المدني والتي يمكن أن تجمد حسابات الجوية الجزائرية البنكية وتحجز طائراتها في مختلف المطارات الأوروبية في حال استمرارها في حرمان زبائنها من التعويض، حيث شرع المحامون في الإجراءات القضائية من أجل تعويض الضحايا”.

شاهد أيضاً

اسبانيا تقر بانخفاض الإمدادات في خط أنابيب الغاز الجزائري “ميدغاز”

اعترفت إسبانيا بأنه عانت كثيرا من الانقطاعات المتكررة في إمدادات خط أنابيب الغاز الجزائري “ميدغاز”. …