الأزمة المغربية الاسبانية مستمرة في 2022 والحلول تبدو معقدة

قالت صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية، أن الأزمة بين الرباط ومدريد لا تزال مفتوحة، وهي أزمة ستستمر حتى في سنة 2022، حيث ستكون من أهم القضايا التي يجب على الطرفين التعامل معها، خاصة المغرب الذي تواجهه بجانب هذه الأزمة تحديات أخرى، مرتبطة بالأزمة مع الجزائر.

وحسب تقرير للصحيفة المذكورة، فإن الأزمة مع إسبانيا، هي من أولى القضايا الشائكة والعالقة التي يجب أن تتعامل معها الرباط في 2022، بكل تعقيداتها المرتبطة بأزمة زعيم “البوليساريو” إبراهيم غالي، وأزمة الهجرة، والحصار الاقتصادي على سبتة ومليلية من طرف المغرب، إضافة إلى قضية الصحراء وغيرها.

ولمحت الصحيفة في تقريرها، أن حل الأزمة مع إسبانيا، أعرب عنه المغرب بطريقة غير مباشرة، عندما وضع قضية الصحراء ضمن أولوياته الدبلوماسية، وبالتالي، فإن حل الأزمة بين الرباط ومدريد هو مرتبط بقضية الصحراء، ما يعني أن على إسبانيا أن تتخذ موقفا لصالح المغرب في هذه القضية على غرار ما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية عندما اعترفت بسيادة المغرب على صحرائه..

وبالرغم من أن الحل يبدو واضحا وموجودا، إلا أنه يبقى معقدا جدا، إذ يصعب على إسبانيا أن تتخذ موقفا “جريئا” مثل الذي اتخذته الولايات المتحدة في الفترة الرئاسية لدونالد ترامب، حسب تقارير إسبانية عديدة، بالرغم من أن المواقف الإسبانية من هذه القضية دائما ما كانت تتجنب إغضاب الرباط، على عكس دول أخرى مثل ألمانيا.

ويرى متتبعون للأزمة الدبلوماسية المفتوحة بين الرباط ومدريد، أن الأخيرة تسعى لحل الأزمة مع المغرب لتجاوز الجمود القائم بين الطرفين، إلا أن إيجاد الصيغة المناسبة لحل الأزمة المرتبطة بالصحراء المغربية، تبقى هي العقدة التي لم يتم حلها لحدود اللحظة، وهو الأمر الذي يُبقي العلاقات على هذا الشكل الذي لا يعرف تقدما أو تأخرا.

شاهد أيضاً

مبادرات العاهل الإسباني للصلح مع المغرب تعبير عن حسن نية في انتظار التفعيل

قال أستاذ العلاقات الدولية خالد الشكراوي إن “هناك تحسن كبير في التعامل الإسباني مع موضوع …