المغرب-الولايات المتحدة.. شراكة عميقة تتطلع إلى المستقبل

تجمع الولايات المتحدة والمغرب علاقات تاريخية ومتينة وشراكة استراتيجية تتطلع إلى المستقبل. ويسعى البلدان، بنفس الالتزام الراسخ، إلى مواصلة تعزيز هذا التحالف على أساس المصالح والقيم المشتركة.

وتخلد الرباط وواشنطن، اللتين تربطهما شراكة بدأت منذ 235 سنة بتوقيع معاهدة السلام والصداقة بين الولايات المتحدة والمغرب سنة 1786، هذه السنة الذكرى المئوية الثانية لإهداء السلطان المولى سليمان مبنى المفوضية الأمريكية في طنجة للولايات المتحدة.

كما يحتفي البلدان بحدث تاريخي آخر يتجلى في الذكرى الأولى للإعلان المشترك بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة الموقع في 22 دجنبر المنصرم. وقد كرس هذا الاتفاق، على الخصوص، الاعتراف الأمريكي بالسيادة التامة والكاملة للمغرب على صحرائه، وهو إنجاز دبلوماسي كبير تحقق بفضل القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبمناسبة احتفال المملكة بالذكرى الـ 66 لعيد الاستقلال، توصل جلالة الملك ببرقية تهنئة من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جوزيف بايدن، أكد فيها على أن “العلاقات بين الولايات المتحدة والمغرب عريقة. وقد أثبتت شراكتنا التي تعود إلى 235 سنة، والتي بدأت بتوقيع معاهدة السلام والصداقة بين الولايات المتحدة والمغرب سنة 1786، على الدوام أهمية وقيمة الاحترام المتبادل والتعاون”، معربا عن تطلعه “إلى تعميق التزاماتنا المشتركة، والاستثمار في الازدهار المتبادل والبناء على هذه الشراكة الراسخة”. وفي المقابل، شدد جلالة الملك على نفس الالتزام الراسخ بتوطيد العلاقات الثنائية “التاريخية والمتميزة”، في برقية وجهها جلالته إلى رئيس الولايات المتحدة بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني.

وقال جلالة الملك: “إن هذا الطابع العريق لعلاقاتنا الثنائية، المبنية على أسس متينة قوامها التقدير والاحترام المتبادلين، ليشكل حافزا قويا لنا للمضي قدما في تطويرها وتعزيزها على الدوام بشراكات متنوعة تعم مختلف الميادين والمجالات”. وفي هذا الإطار، أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، أن الشراكة بين الولايات المتحدة والمغرب “متجذرة في المصالح المشتركة من أجل السلم والأمن والازدهار الإقليمي”.

وأضاف بلينكين، عقب استقباله نظيره ناصر بوريطة خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، وهي الأولى في عهد إدارة بايدن، “تجمعنا شراكة طويلة الأمد مع المغرب، ونرغب في تعزيزها وتعميقها”.

وبالمناسبة ذاتها، تم تسليط الضوء، بالأساس، على أجندة الإصلاحات التي ينفذها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس. كما تم التركيز، خلال المباحثات التي أجراها السيد بوريطة مع محاوريه في البيت الأبيض ووزارة الخارجية والكونغرس وكذا مراكز التفكير ذات التأثير في الولايات المتحدة، على الشراكة الاستراتيجية الثنائية في مختلف المجالات، والقضايا الإقليمية، وخاصة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وأهمية الحفاظ على الاستقرار الإقليمي.

وفي هذا الصدد، جددت الرباط وواشنطن التأكيد على أهمية تجديد وتعزيز شراكتهما، لاسيما من خلال عقد جلسة قادمة لمنتدى الحوار الاستراتيجي، وكذلك إطلاق مشاريع مشتركة في مختلف المجالات. وقال السيد بوريطة: “تجمعنا شراكة طويلة الأمد، وقد حان الوقت لإغنائها بشكل أكبر، وإثراء حوارنا الاستراتيجي، وتعاوننا العسكري، والدفاع عن مصالحنا وقيمنا في العالم”، مستحضرا سلسلة من التحديات المشتركة، لاسيما التغيرات المناخية والتطرف والسلم والأمن.

وعلى غرار سابقاتها، قدمت إدارة بايدن دعما ثابتا للمبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل جاد وذي مصداقية وواقعي من أجل الطي النهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء. كما جددت دعمها للإعلان المشترك بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة، الموقع في 22 دجنبر 2020، مع الالتزام بالمضي قدما في تنفيذه في شتى المجالات.

من جهة أخرى، ذكر مركز الأبحاث بالكونغرس الأمريكي، في تقريره الأخير، بأن المغرب “حليف رئيسي” للولايات المتحدة، وذلك في سياق إقليمي يتسم بالنزاعات والاضطرابات. وأبرزت مصلحة الأبحاث بالكونغرس، وهي وكالة فدرالية أمريكية تابعة للكونغرس الأمريكي، أن “استقرار المغرب يكتسي أهمية أكبر في سياق يتسم بالنزاعات في ليبيا ومنطقة الساحل وبالاضطرابات السياسية في تونس والجزائر”، مشيرة إلى أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تعتبر المغرب “شريكا إقليميا مهما في مجالات الأمن والتجارة والتنمية”.

هذه الدينامية أمامها مستقبل مشرق باعتبار أن التعاون الثنائي يستفيد، بحسب التقرير ذاته، من دعم الحزبين على مستوى الكونغرس الأمريكي، والذي يهدف إلى تعزيز الاستقرار الإقليمي، ومكافحة الإرهاب، وتعزيز التبادل التجاري والاستثمارات، وكذا دعم جهود التنمية والإصلاحات التي انخرط فيها المغرب.

شاهد أيضاً

الصحراء المغربية.. خبراء إيطاليون يؤكدون على مسؤولية الجزائر ويدعون إلى الحوار

أكد الخبير السياسي الإيطالي، ماسيميليانو بوكوليني، امس الأحد، أن الجزائر هي “المسؤول الرئيسي” عن النزاع …