كوفيد – 19: المدن الإفريقية تواجه مخاطر كبيرة بسبب انخفاض الإنتاجية والإيرادات

أديس أبابا – أبرزت اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، التي يوجد مقرها بأديس أبابا، أن المدن الإفريقية، بتعداد سكاني يبلغ 600 مليون نسمة وأزيد من 50 في المئة من الناتج الداخلي الخام، تواجه مخاطر كبيرة بسبب الانخفاض الكبير في الإنتاجية وفي مناصب الشغل والإيرادات.

وقالت ثوكوزيل روزفيدزو، مديرة قسم شؤون النوع الاجتماعي والفقر والسياسة الاجتماعية باللجنة الاقتصادية لإفريقيا، “تواجه المدن الإفريقية، باعتبارها محركات وعوامل للنمو الاقتصادي، مخاطر كبيرة في ضوء كوفيد – 19، ما يفضي إلى تداعيات على مرونة القارة في التصدي للوباء”.

وأشارت اللجنة في بيان إلى أن “عدد سكان المدن الإفريقية يبلغ 600 مليون نسمة بينما تمثل أكثر من 50 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي للمنطقة. وهذا المعدل أعلى بكثير: 70 في المئة بالنسبة لبلدان مثل بوتسوانا وأوغندا وتونس وكينيا (…) وعلى هذا النحو، فإن المساهمة الاقتصادية لمدن المنطقة أكبر من حجمها من حيث عدد السكان”.

وتؤكد اللجنة الاقتصادية لإفريقيا أنه من المرجح أن تكون آثار كوفيد – 19 خطيرة في المناطق الحضرية حيث إن القطاعات الحضرية للاقتصاد (التصنيع والخدمات) التي تمثل حاليا 64 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي في إفريقيا سوف تتضرر بشدة من الآثار المرتبطة بكوفيد – 19، ما يؤدي إلى خسائر كبيرة في مناصب الشغل والإنتاجية.

وقالت إنه “على نحو خاص، سيتضرر حوالي 250 مليون إفريقي يشتغلون في قطاعات غير مهيكلة بالمناطق الحضرية (عدا شمال أفريقيا). أما المقاولات والمتاجر في المدن الإفريقية فهي معرضة بشدة لآثار كوفيد – 19، لا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل 80 في المئة من مناصب الشغل في إفريقيا. وما يفاقم هذه المخاطر الزيادة المحتملة في تكلفة المعيشة كما توضح ذلك، على سبيل المثال، تقارير أولية عن زيادات قد تصل إلى 100 في المئة في أسعار بعض المنتجات الغذائية في بعض المدن الإفريقية “.

وترى السيدة روزفيدزو أن المدن الإفريقية تحفز الاستهلاك من خلال الطبقة الوسطى المتنامية، إذ يبلغ متوسط الإنفاق الاستهلاكي للفرد في المدن الكبرى 80 في المئة، وهو أعلى على مستوى المدينة منه على الصعيد الوطني، لذلك فإن انخفاض الاستهلاك الحضري المرتبط بكوفيد – 19 سيكون له تأثير على سلاسل القيمة الوطنية، بما يشمل المناطق القروية.

شاهد أيضاً

ليبيا تحرق أوراق الجزائر بعد سحب ترشحها وقرارها دعم المغرب لرئاسة مجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي

تلقى نظام العسكر الجزائري صفعة قوية، بعد أن قررت ليبيا سحب ترشيحها لعضوية مجلس الأمن …