حكومة سانشيز تحاول الخروج من أزمة بنبطوش وتسعى الى طي الملف

 لجأت حكومة بيدرو سانشيز إلى خط الدفاع الأخير من أجل طي ملف دخول زعيم جبهة “البوليساريو” إلى إسبانيا بشكل غير قانوني، والمعروض أمام القضاء الذي يتابع فيه كل من وزيرة الخارجية السابقة أرانتشا غونزاليس لايا ومدير ديوانها كاميلو فيارينو، حيث قام الدفاع بوضع مذكرة حكومية على طاولة القاضي رافاييل لاسالا للدفع بسرية المعطيات التي يُطالب المسؤولين الحكوميون والعسكريين بالكشف عنها في هذه القضية.

وبعد أن استمرت محكمة سرقسطة في مسطرة المتابعة بالاستماع إلى المتهمين الرئيسيين والشهود المنتمين للقوات المسلحة الإسبانية والشرطة الوطنية، رغم وقوف النيابة العامة إلى جانب الوزيرة السابقة ومساعدها باعتبارهما يمثلان مؤسسة الدولة، وضعت المحامية ماريا ديل مار غونزاليس أمام قاضي التحقيق مذكرة يعود لسنة 2010، أي إلى عهد رئيس الحكومة الاشتراكي الأسبق خوسي لويس رودريغيز ثباتيرو.

وكشفت صحيفة ABC عن مضامين هذه الوثيقة التي ظلت سرية منذ تبنيها من طرف مجلس الوزراء في 15 أكتوبر 2010، حيث تتضمن 14 نقطة ترتبط بالعلاقات الخارجية لإسبانية والتي تخضع للسرية بشكل رسمي، وعمليا تتيح المذكرة تحويل أي إجراء أو مراسلة أو وثيقة إلى “سر حكومي” بطريقة أو بأخرى بسبب الصيغ الفضفاضة المُعتمدة.

وتنص النقطة الأولى على أن “المواقف والاستراتيجيات الرئيسية لإسبانيا في المفاوضات السياسية والاقتصادية والتجارية التي تتعلق بمصالح الدولة العليا في المجالات الثنائية وفي العلاقة مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة والمؤتمر الإيبيرو أمريكي أو أي من المنظمات الدولية الأخرى، تخضع للسرية”، وهذه النقطة تحديدا تحول جميع التحركات والعلاقات الخارجية لإسبانيا إلى سر من أسرار الدولة.

شاهد أيضاً

وكالة “ناسا” الأمريكية للفضاء تنشر خريطة المغرب كاملة

نشر “مرصد الأرض” التابع لوكالة الفضاء الأمريكية المعروفة اختصارا بـ”ناسا” صورة لمنطقة الصحراء المغربية ملتقطة …