نظام العسكر الجزائري يعترف بمغربية الصحراء ويصف “صديقته” اسبانيا بالمحتل

يواصل نظام العسكر الجزائري حملة عدائه المرضي ضد المغرب، ومصالحه، مؤكدا بذلك أن متلازمة “المغربفوبيا” هي محرك الطغمة العسكرية ودليل وجودها واستمرارها من خلال تهريب المشاكل الداخلية التي تتخبط فيها الجزائر وتعليق كل أزماتها على حبل عدو وهمي لا وجود له إلا في خيال الجنرالات.

مرة أخرى تؤكد مجلة الجيش أن من يحكم الجزائر هي المؤسسة العسكرية، وأن تبون العسكر وحكومته ليسوا سوى أقنعة مدنية لمن يتحكم فعلا في دواليب الحكم في كوريا الشرقية، إلا وهم الجنرالات.

ففي العدد الأخير من مجلة “الجيش” الجزائرية لشهر يناير يواصل نظام العسكر تكريس “عقدة المغرب” والإدعاء أن المملكة هو العدو الذي يجب أن تحتاط منه الجزائر دائما وأبدا.

وجدد شنقريحة وجوقته، من خلال بوقهم الإعلامي، الدعوة للجزائريين إلى الالتفاف حول  المؤسسة العسكرية الحاكمة لإحباط ما وصفته المجلة  بـ”المناورات المفضوحة” للمملكة المغربية .

وبغض النظر عن المغالطات الواردة في الافتتاحية وكذا أسلوبها المنحط والوقح، فإن من إيجابياتها أنها فضحت الطغمة العسكرية وأوقعتها في تناقضات تكشف بالملموس ان كابرانات فرنسا لا يستقرون على رأي وأنهم يتنفسون الكذب عوض الاوكسيجين، لكن حبل الكذب قصير.

محررو الإفتتاحية، وفي غمرة هجومهم على المغرب، اعترفوا لأول مرة أن سبتة ومليلية مدينتين مغربيتين محتلتين وليستا اسبانيتين كما كانوا يكتبون ويصرحون دائما، بل ذهب بهم المرض النفسي و”عقدة المغرب” حدّ مساندة اسبانيا ودعمها، وهو ما كشف عنه نظام العسكر خلال أزمة جزيرة “ليلى”.

الافتتاحية اعترفت أيضا، وبشكل واضح لا لبس فيه، بان الصحراء مغربية من خلال اعتراف كتابها بان “جزر الكناري” تقع على بعد 100 كيلومتر غرب المغرب في ساحله الأطلسي، في توكيد وتأكيد على أن أرخبيل الكناري، المتاخم لمدن طرفاية والعيون وبوجدور،  إنما يوجد في السواحل الأطلسية للمملكة المغربية، وليس في إقليم الكيان الوهمي الذي اختلقه نظام العسكر في كوريا الشرقية ولا يزال يدافع عنه أكثر من دفاعه عن الشعب الجزائري

وبموازاة هذا الإعتراف بمغربية الصحراء، فإن افتتاحية البوق الإعلامي لمؤسسة الجيش وصفت اسبانيا بالمحتل وهي “فلتة قلم” سيكون لها تأثير على العلاقات بين البلدين، الذين جمعهما العداء للمغرب في زواج كاثوليكي سينتهي عاجلا ام آجلا، ومن المنتظر ان يتم استدعاء سفير مدريد بالجزائرفي الأيام القليلة المقبلة  لتبدأ بذلك أزمة دبلوماسية بينهما…

شاهد أيضاً

الجزائر.. جبهة سياسية تستنكر ممارسات النظام الشمولي

استنكرت قوى ميثاق البديل الديمقراطي، وهو ائتلاف يضم عدة أحزاب سياسية، وجمعيات وأعضاء بالمجتمع المدني …