يونيو 29, 2022

أطلقت وكالة بيت مال القدس وشركاؤها اسم الصحفية المقدسية الشهيدة شيرين أبو عاقلة على الدورة الأولى لجائزة القدس الشريف للتميز الصحفي في الإعلام التنموي.

جاء هذا الإعلان خلال اجتماع تنصيب أعضاء لجنة تحكيم الجائزة التي يرأسها وزير التعليم المغربي السابق عبد الله ساعف، واستهل الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على روح فقيدة الإعلام.

وتم خلال المناسبة ذاتها الإعلان عن إحداث منحة القدس التي يخصصها مرصد الرباط للملاحظة والتتبع والتقويم التابع للوكالة، لدعم حرية الإعلام والصحافة ذات العلاقة بقضايا القدس وفلسطين.

وقرر المرصد منح ميدالية الشجاعة والإقدام للصحفية شيرين أبو عاقلة في السنة الأولى لإطلاق المنحة تكريما لها.

رمز البحث عن الحقيقة

بدوره، قال محمد سالم الشرقاوي المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف للجزيرة نت إن الوكالة ستعمل -من خلال إحداث منحة دعم الحريات في العمل الصحفي- على تدريب الصحفيات والصحفيين على ظروف العمل الآمن، خاصة في أماكن النزاعات وعدم الاستقرار الأمني، كما سيتم تخصيص ميدالية سنوية للشجاعة والإقدام، وأيضا دعم البحوث والدراسات في مجال حماية الصحفيين في أماكن النزاع.

وأكد الشرقاوي في كلمته خلال تنصيب لجنة تحكيم الجائزة -والذي حضره مغاربة في مقر الوكالة بالرباط، وعبر الفيديو فلسطينيون من رام الله والقدس- أن شيرين أثبتت طوال مسيرتها المهنية الحافلة بالتزام وبحس إنساني رفيع أن الإعلام يمكن أن يكون مدخلا مفيدا للحد من الشائعات والدعايات، ويرفع سوء الفهم والالتباس لتنتصر الحقيقة وتسمو النزاهة.

ولفت إلى أن الوكالة تطمح من خلال الاحتفاء بذكرى الصحفية المقدسية شيرين أبو عاقلة بإطلاق اسمها على الدورة الأولى لجائزة التميز “للمساهمة في تمكين أجيال الصحفيين والصحفيات في القدس وفلسطين من تقنيات ومهارات العمل الصحفي والإعلامي الملتزم البناء والآمن في نفس الوقت”.

من جهته، قال عبد الله ساعف وزير التعليم المغربي السابق ورئيس لجنة تحكيم الجائزة إن شيرين أبو عاقلة هي رمز للبحث المستمر عن الحقيقة التي يحاول العدو الصهيوني إخفاءها، مشيرا في تصريح للجزيرة نت إلى أن المشاهد العربي شاهدها دائما في مواقع تفضح فيها أشياء يريد الصهاينة المرور عليها أو طمسها.

أيقونة فلسطينية

من جانبه، وصف السفير الفلسطيني في الرباط خالد الشوبكي الصحفية شيرين أبو عاقلة بـ”أيقونة الإعلام الفلسطيني”، وقال إنها “كانت تنقل الحقيقة بموضوعية، ولهذا السبب استهدفت واغتيلت، لأنهم لا يريدون للحقيقة أن تخرج من فلسطين إلى العالم”.

وأضاف “منذ اغتيال الشهيدة امتلأت السفارة الفلسطينية في الرباط بالمغاربة من أحزاب وقوى سياسية وإعلاميين، مقدمين التعازي ورافضين جريمة الاغتيال، وهذه صورة نعتز بها لأن هناك حاضنة بالمغرب للقضية الفلسطينية”.

أما صلاح الهودلية عميد كلية الآداب بجامعة القدس ورئيس لجنة إدارة الجائزة فأشار إلى أن شيرين أبو عاقلة ساهمت بتميز في صياغة الرواية الفلسطينية، فهي -حسب قوله- لم تكن مجرد صحفية، بل أيقونة فلسطينية طبعت بالذاكرة ويصعب على الزمن محوها.

واعتبر أن إطلاق اسمها على جائزة التميز الصحفي انتصار لدمائها الزكية وانتصار لكل الصحافة العالمية ومحبي الصحافة الحرة.

وأجمعت مداخلات المشاركين في هذا الاجتماع من الرباط ورام الله والقدس على إدانة جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، معتبرين أنها شهيدة الكلمة الحرة وشهيدة الحقيقة والحق، مؤكدين على دور الحكومات والشعوب في حماية حرية الصحافة.

المغرب/ الرباط/ سناء القويطي/ القاعة التي احتضنت اجتماع تنصيب لجنة التحكيم

جائزة لطلاب القدس والمغرب

وكانت وكالة بيت مال القدس قد أعلنت في 11 فبراير/شباط 2022 عن إحداث جائزة القدس الشريف للتميز الصحفي في الإعلام التنموي.

وتفتح الجائزة أمام طلبة المعهد العالي للإعلام والاتصال في المغرب وطلبة معهد الإعلام العصري التابع لجامعة القدس في أبو ديس من خلال 3 أصناف، هي: صنف الاستطلاع التلفزي، صنف التقرير الإذاعي، وصنف التقرير الصحفي المكتوب والإلكتروني.

ويندرج إحداث هذه الجائزة في إطار ترسيخ وعي الأجيال بالقضية الفلسطينية وتشجيع طلاب الإعلام والاتصال في المغرب والقدس على البحث والإنتاج في مواضيع ترتبط بواقع مدينة القدس ومستقبلها تجسيدا لاهتمامات الوكالة بقضايا التنمية التي تهم القدس في المجالين الاجتماعي والإنساني.

وتضم لجنة تحكيم الجائزة أساتذة من الجانبين الفلسطيني والمغربي، ويعمل المعهد العالي للإعلام والاتصال في المغرب ومعهد الإعلام العصري التابع لجامعة القدس في فلسطين على تنظيم الجائزة وتأطير الطلبة المشاركين فيها وتوفير الإمكانيات التقنية واللوجستية لإنتاج المواد الصحفية للطلبة المتبارين.

المصدر : الجزيرة

 

RSS
YouTube
Instagram
WhatsApp
FbMessenger
Tiktok