الأزمة مع المغرب..ألباريس يسابق الزمن لإصلاح ما أفسدته لايا غونازاليس

قال وزير الخارجية الإسباني، خوصي مانويل ألباريس، خلال حلوله بمجلس الشيوخ، إن غيوم الأزمة بين الرباط ومدريد قد “انقشعت” أخيرا، وأن العلاقات بين البلدين حاليا تسير في الاتجاه الصحيح، مضيفا أنه :”لا “توجد” أزمة مع المغرب في الوقت الحالي، لكنني لست راضيا، أريد علاقة تتماشى و أوج القرن الحادي والعشرين”.

رئيس الدبلوماسية الإسبانية دافع باستماتة عما وصفه بالتقدم الذي تم تحقيقه لإطفاء غضب المغرب، حيث كرر أكثر من مرة على مسامع أعضاء المجلس أن:”الأزمة خلفناها وراءنا”، ناصحا إياهم بإعادة قراءة خطاب جلالة الملك محمد السادس، في الـ21 من غشت الماضي، عندما قال إن الأزمة مع إسبانيا قد انتهت.

وشدد ألباريس أنه منذ أوائل شتنبر عاد التعاون بين البلدين بخصوص مجموعة من القضايا خاصة تلك المتعلقة بسبتة ومليلية المحتلتين، كما أكد أن سفارة بلاده بالرباط شرعت في حضور الأنشطة الرسمية، بالإضافة إلى تواصله الهاتفي المستمر مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، وهي مؤشرات اعتبرها كافية للتأكيد على تخطي الأزمة.

وكانت وزيرة الخارجية السابقة ارانشا لايا غونزاليس تسببت في أزمة دبلوماسية مع المغرب بعد السماح لمجرم الحرب ابراهيم غالي بدخول اسبانيا بشكل سري قبل أن ينكشف الأمر ويتطور إلى فضيحة كلفتها منصبها من على رأس الخارجية.

شاهد أيضاً

الجزائر.. جبهة سياسية تستنكر ممارسات النظام الشمولي

استنكرت قوى ميثاق البديل الديمقراطي، وهو ائتلاف يضم عدة أحزاب سياسية، وجمعيات وأعضاء بالمجتمع المدني …