اسبانيا تعيش كابوسا حقيقيا بسبب انخفاض إمدادات الغاز الجزائري

في الوقت الذي كان فيه المغرب يقطع شعرة معاوية مع احتمال عودة خط الغاز المغاربي الأوروبي إلى العمل مرة أخرى، بإعلان التعاقد مع شركة “ساوند إينيرجي” البريطانية لنقل غاز حقل “تندرارة” عبره، كانت الحكومة الإسبانية تعيش أولى حلقات “الكابوس” الذي ظلت تتوقعه منذ إعلان الرئاسة الجزائرية عدم تجديد الاتفاق المعمول به منذ 1996، حيث انخفضت إمدادات الغاز الجزائري الواصل إلى إسبانيا لمدة 54 ساعة متواصلة.

وكشفت صحيفة “أوكيدياريو” اليوم الأربعاء، أن إسبانيا عانت من “تقييد” في عملية إمداد منشآتها بالغاز الجزائري عبر الخط البحري المباشر “ميدغاز” وذلك من منتصف ليلة الاثنين – الثلاثاء إلى غاية الساعة السادسة من صباح اليوم الأربعاء، الأمر الذي تزامن مع دخول الأشهر الأكثر برودة والتي يرتفع خلالها استخدام الغاز لأغراض التدفئة وإنتاج الكهرباء في إسبانيا، الأمر الذي أعاد طرح علامات استفهام حول مدى قدرة الخط الإسباني الجزائري على الاستجابة للحاجيات الداخلية.

ووفق تقرير لشركة الطاقة الإسبانية “إيناغاز” فإن الأمر يدعو للقلق بشدة، كون أنها ليست المرة الأولى التي يتراجع فيها منسوب الغاز الجزائري الواصل إلى الأراضي الإسبانية، حيث سجلت يوم 24 نونبر الماضي وصول مخزون هذه المادة إلى المستوى الأدنى في نظام التوزيع لمدة 13 ساعة متواصلة، وهو الأمر الذي أدى إلى انخفاض في الإنتاج بلغ 2703 جيغاوات في الساعة، بين السادسة صباحا والساعة السابعة مساء من اليوم نفسه.

شاهد أيضاً

تقرير “هيومن رايتس ووتش” أكبر حجة على انخراطها في “حملة سياسية ممنهجة مضادة” للمغرب

شددت المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان على أن الفقرات الواردة في تقرير منظمة (هيومن رايتس …