انتخابات 08 شتنبر.. النتائج الخاصة بالنساء إيجابية لكنها تبقى دون الطموحات المرجوة (محلل سياسي)

وصف الأكاديمي والمحلل السياسي محمد بودن، النتائج التي حققتها النساء، خلال الانتخابات العامة التي جرت يوم ثامن شتنبر الجاري، ب”الإيجابية ” لكنها تبقى دون الطموحات المرجوة.

وقال بودن في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن مستوى التمثيلية النسائية على صعيد جهة الدار البيضاء – سطات ، على سبيل المثال، بعد انتخابات مجلس النواب وانتخابات مجالس الجماعات والجهات، “لم يحقق بعد، الانتظارات المنشودة وخاصة تعزيز المشاركة السياسية للنساء على نحو أفضل”.

وشدد على أنه ما يزال هناك الكثير من الجهود على مستوى الضمانات القانونية، وتمويل الحملات الانتخابية للنساء، وكذلك الأبعاد الواقعية والثقافية لتمثيل أكبر للنساء في المستقبل على مستوى الانتخابات التشريعية، ومجلس جهة الدار البيضاء – سطات .

ولفت إلى أنه بشكل عام ، عرفت هذه الانتخابات ، عموما ، حضورا للنساء المترشحات ، مشيرا إلى أنه بالمقارنة مع الانتخابات الماضية ، شهدت نسبة الترشيحات النسوية تقدما ملحوظا يفوق 30 بالمائة، كما عرف عدد المرشحات لمجلس النواب ارتفاعا بنسبة 34 في المائة .

ويعزى هذا الحضور النسائي أساسا إلى التعديلات القانونية التي اعتمدتها الدولة بهدف تقوية آليات التمييز الإيجابي الساعية إلى دعم تمثيلية النساء بمختلف المجالس المنتخبة .

وفي ما يتعلق بالنتائج ، كشف بودن أنه ثمة مؤشرين متعلقين بالنتائج الخاصة بالحضور النسائي على مستوى انتخابات مجالس النواب وانتخابات مجالس الجهات .

وقال، إن المؤشر الأول يتمثل في عدم تمكن النساء من الحصول على مقعد برلماني في الدوائر المحلية ، فيما يتعلق المؤشر الثاني بحصول النساء على الحد الأدنى من المقاعد في مجلس الجهة .

وفي سياق متصل، أبرز المحلل ذاته أن هناك أربعة محددات أساسية لمشاركة أفضل للمرأة، يتمثل أولها في ترافع المرأة عن قضايا المجتمع ، ويتعلق المحدد الثاني أساسا بقيام الحركة النسائية بأدوار توعوية تسلط الضوء على مشاركة المرأة في المؤسسات التمثيلية.

أما المحدد الثالث، يضيف بودن، فيجب أن تدافع المرأة عن تواجدها في مراكز القرار على مستوى الأحزاب السياسية وهياكلها، وبالتالي يمكن تجاوز معطى ضعف تولي النساء لمنصب الأمانة العامة ومناصب المسؤولية في المكتب السياسي لكل حزب.

وبالنسبة للمحدد الرابع والأخير، فهو يتجسد في إمكانية استثمار المرأة للفصل 19 من الدستور بشكل أمثل من أجل الانتقال من طموح الثلث إلى بلوغ المناصفة في المستقبل.

وبالتالي، يؤكد بودن فإن هذه المحددات ستكرس موقف المرأة في المؤسسات بشكل إرادي وليس فقط بالضمانات القانونية والآليات الإجرائية كالكوطا والمداخيل التحفيزية لمشاركة المرأة.

المصدر: و.م.ع 2021/19/07

شاهد أيضاً

توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة

تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، بالنسبة لليوم الجمعة، أن تتميز الحالة الجوية عامة بطقس بارد …