ديسمبر 1, 2022

تم توقيف 20 شخصا يشتبه في تورطهم في أحداث شغب اندلعت خلال إحدى حفلات مهرجان “البولفار” الموسيقي الشهير في الدار البيضاء. فيما نفت مصادر امنية تسجيل اعتداءات جنسية.

وأفادت مصادر عليمة، أن الشرطة أوقفت على هامش أحداث الشغب التي تخللت هذا الحفل 20 شخصا”، مع الإشارة إلى استمرار عمليات تفريغ تسجيلات كاميرات المراقبة “بغرض تشخيص وتوقيف جميع المتورطين في ارتكاب أعمال العنف والشغب”.

واندلعت هذه الأحداث ليل الجمعة على هامش حفل أحياه مغنو راب ضمن فقرات المهرجان الشهير في المغرب الذي يستقطب جمهورا كبيرا من الشباب.

وتلتها منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تحدثت عن تعرض فتيات لاعتداءات جنسية، قبل ان يتم نفي ذلك.

وقالت إدارة المهرجان إنها تابعت “بجدية كبيرة المنشورات (…) التي تتحدث عن تسجيل حالات اغتصاب”، مؤكدة أنها بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة “بهدف فتح بحث قضائي في الموضوع”.

لكن ولاية أمن الدار البيضاء نفت الاثنين “بشكل قاطع تسجيل أية شكاية أو تبليغ عن واقعة اعتداء جنسي، خلال الحفل الموسيقي”.

وأكدت أن مصالحها “راجعت المؤسسات الاستشفائية والهيئات الطبية ومصالح الوقاية المدنية، فلم يثبت استقبال أي ضحية اعتداء جنسي”.

وأوضحت أن عمليات التوقيف التي قامت بها إثر تلك الأحداث كانت بسبب أعمال “السرقة” و”السكر العلني البين” و”حيازة واستهلاك المخدرات” “والضرب والجرح”.

واختتمت الأحد فعاليات مهرجان “البولفار”، الذي يقام سنويا منذ العام 1999، والمتخصص في أشكال موسيقية شبابية غربية. وهذه أولى دوراته بعد توقف لعامين بسبب جائحة كوفيد-19.

RSS
YouTube
Instagram
WhatsApp
FbMessenger
Tiktok