أغسطس 9, 2022

قالت صحيفة “إل إسبانيول”، إن وزير الخارجية خوسي مانويل ألباريث  قال في تصريحات، إنه لحدود الآن لا يوجد موعد محدد لزيارة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز الى المغرب، وأوضح أن بلاده لا تريد أن تنهي الأزمة الحالية مع المغرب بشكل خاطئ كما جرى في مناسبات سابقة.

وأضافت الجريدة الإسبانية، أن وزير الخارجية أكد من جديد على أن قوة العلاقات على المغرب، ضرورية ومهمة لبلده في مجموعة من القضايا على رأسها الهجرة غير الشرعية والإرهاب.

وقال رئيس الدبلوماسية الإسبانية الذي وجد نفسه في مأزق حقيقي ورثه عن سابقته، حول إمكانية لعب اسبانيا لدور الوساطة لحل المشكل القائم بين المغرب والجزائر، إنه في الوقت الحالي، لم يطلب أي أحد من الحكومة الاسبانية القيام بوساطة بين المغرب والجزائر، رغم أن بلاده مستعدة لهذه المهمة في حالة ما طلب منها أحد الطرفين ذلك.

غير أن رئيس الدبلوماسية الاسبانية نسي أن بلاده في أزمة حقيقة وقد تطول مع المغرب، وعليها أن تجد حلولا واقعية لهذا الملف الشائك بسبب استقبال زعيم الانفصاليين على أراضيها وعلاجه من كورونا، قبل أن يفكر في أي وساطة بين المغرب والجزائر.

وعلى وزير الخارجية الاسباني أن يستوعب الدرس من ألمانيا، كيف تجاوز أزمتها الخانقة مع المغرب وعادت الأمور أفضل من سابقتها بعد رسالة من الرئيس الألماني إلى جلالة الملك عبر فيها عن إعجابه بالإصلاحات الجارية في المغرب وبمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

RSS
YouTube
Instagram
WhatsApp
FbMessenger
Tiktok