اسبانيا تتوقع أن تنضم ألمانيا إلى الحلف المغربي الأمريكي الاسرائيلي

صار الإسبان مقتنعين أن برلين التي شهدت ميلاد حكومة جديدة مؤخرا، قد قطعت أشواطا كبيرة وأبعد منهم في المصالحة مع الرباط، بل وبناء “تحالف” معها يشمل دعمها في ملف الصحراء.

ويبدو هذا “الاقتناع” واضحا في مجموعة من وسائل الإعلام الإسبانية، ومن بينها صحيفة “فوث بوبولي” صاحبة المصادر القوية داخل الجيش الإسباني، والتي ترى أن ألمانيا “ستنضم إلى حلفاء المغرب الأقوياء”، معتبرة أنها ثالث دولة مؤثرة على الساحة الدولية تصنع علاقات دبلوماسية قوية مع المغرب في الآونة الأخيرة بعد الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، الأمر الذي سيتضمن دعم الرباط في طرحها لحل قضية الصحراء.

وأوردت الصحيفة أن المستشار الألماني الجديد، أولاف شولتز، زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي، الذي خلف أنجيلا ميركل رسميا في منصب المستشارية يوم 8 دجنبر الجاري، أبدى دعمه للمغرب في ملف الصحراء من أجل إنهاء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين المستمرة منذ ماي من هذا العام، عندما استدعت الرباط سفيرتها من برلين وقطعت علاقاتها الدبلوماسية مع ألمانيا لعدة أسباب، أبرزها “عداءها” للمملكة في قضية الصحراء.

ويبني التقرير توقعاته استنادا إلى ما جاء في بلاغ لوزارة الخارجية الألمانية بخصوص العلاقة مع المغرب أول الاثنين، والذي كان من بين أولى مواقف الحكومة الجديدة على لسان وزيرة الخارجية أنالينا بايربوك، إذ أورد أن برلين تدعم المبعوث الأممي الجديد ستافان دي ميستورا، لإيجاد حل سياسي عادل ودائم وقبول للطرفين، لكنه أيضا أشاد بـ”مساهمة المغرب المهمة” في إيجاد حل لهذا النزاع عبر تقديمه مبادرة الحكم الذاتي سنة 2007.

 واعتبر التقرير أن الخطوة الألمانية تنضاف لسلسة من الاعترافات بجدوى الطرح المغربي الذي اتخذته “قوى عظمى” أخرى في الأشهر الماضية، وتحديدا إعلان الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في دجنبر من العام الماضي، اعتراف بلاده بالسيادة المغربية على الصحراء، وهو الأمر الذي أتى متزامنا مع إعلان إقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة وإسرائيل، الأمر الذي عبرت الحكومة الألمانية الجديدة عن “ارتياحها” له.

شاهد أيضاً

الصحراء المغربية.. خبراء إيطاليون يؤكدون على مسؤولية الجزائر ويدعون إلى الحوار

أكد الخبير السياسي الإيطالي، ماسيميليانو بوكوليني، امس الأحد، أن الجزائر هي “المسؤول الرئيسي” عن النزاع …