اريك زمور يعمق جراح الكابرانات: الجزائر لم تكن موجودة قبل الاستعمار الفرنسي

لا يبدو أن نظرة الرئيس المستقبلي لفرنسا ستتغير تجاه تاريخ الجزائر حتى لو تغير قاطن قصر “الإيليزي” في انتخابات 2022 الرئاسية، فإيريك زمور، المرشح الأبرز لمنافسة الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون في الاستحقاقات أكثر وضوحا وصراحة في نفي أي “وجود” للجزائر قبل الاستعمار الفرنسي، وهو الأمر الذي أكده حين استضافه برنامج تلفزيوني، أمس الخميس، حيث رفض وصفه بأنه فرنسي من أصل “يهودي جزائري” لأن “الجزائر لم تكن موجودة حينها”، على حد تعبيره.

وشارك زمور في برنامج Face à Baba على قناة C8 رفقة الإعلامي سيريل حنونة، حيث استقبل مداخلة من الممثل والمخرج الفرنسي ماتيو كاسوفيتز، الذي انتقد خطابه اليميني المتطرف، داعيا إياه إلى نسيان تصوره عن فرنسا البيضاء الكاثوليكية أحادية الهوية، قبل أن يذكر المرشح الرئاسي بأنهما يتشابهان، لكون كاسوفيتز ولد بفرنسا من أبوين يهوديين مجريين، في حين أن أصول زمور يهودية جزائرية.

شاهد أيضاً

تقرير “هيومن رايتس ووتش” أكبر حجة على انخراطها في “حملة سياسية ممنهجة مضادة” للمغرب

شددت المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان على أن الفقرات الواردة في تقرير منظمة (هيومن رايتس …