صحف اسبانية: المغرب يطور عتاده العسكري بموازاة مع عمل دبلوماسي دقيق

أفادت صحيفة “فوزبوبولي”الإسبانية، القريبة من الأوساط الإسبانية الرسمية، أن المملكة المغربية اتجهت منذ سنوات إلى الرفع من ترسانتها العسكرية وباتت تفرض نفسها كقوة مهيمنة في شمال إفريقيا.

وعلى مر السنين الماضية، عملت الحكومات المغربية المتعاقبة على الزيادة في الميزانية العسكرية، وتضمنت ميزانية 2021 زيادة بنسبة 30٪، وفي العام المقبل ستتم إضافة 11.75٪، لتصل ميزانية الدفاع إلى 4.28٪ من الناتج المحلي الإجمالي الوطني.

وأبرزت تقارير إسبانية أن “إعادة التسلح هذه بالتوازي مع عمل دبلوماسي دقيق، جعلها (المملكة المغربية) تعزز العلاقات مع بعض القوى العالمية الرئيسية مثل الولايات المتحدة وإسرائيل وألمانيا..

ولا تنظر مدريد بعين الرضا إلى تطور العتاد العسكري المغربي خلال الآونة الأخيرة، خاصة بعد الاتفاق المبرم بين الرباط وتل أبيب الذي سيفتح الطريق أمام بلورة صناعات عسكرية مشتركة بين الدولتين في الأراضي المغربية.

وسيظهر المغرب لأول مرة في عام 2022 بأكبر ميزانية عسكرية في تاريخ البلاد، وهو ما بعث إشارات عدم ارتياح للجار الشمالي، خصوصا وأن الأوساط الإسبانية تنظر إلى المغرب كقوة إقليمية، وحدودها مع الجزائر هي إحدى النقاط الساخنة في البانوراما الجيو-استراتيجية في الوقت الحالي.

شاهد أيضاً

وكالة “ناسا” الأمريكية للفضاء تنشر خريطة المغرب كاملة

نشر “مرصد الأرض” التابع لوكالة الفضاء الأمريكية المعروفة اختصارا بـ”ناسا” صورة لمنطقة الصحراء المغربية ملتقطة …