بؤس النظام الجزائري .. يجوّع شعبه و يصرف بسخاء لمعاداة المغرب

يوم بعد يوم، يتضح مدى بؤس النظام الجزائري وعدم قدرته حتى على اللعب بحرفية في مواجهة المغرب،  يتفنن في تجويع وافقار شعبه ودفعه إلى ركوب أمواج البحر، ويصرف ملايير الدولار فقط من اجل معاداة ومعاكسة مصالح المغرب، لكن كل مخططاته تفشل، وتتحول قراراته لشوكة في خصره، تنقلب عليه وتفضح ألاعيبه أمام العالم.

آخر القرارات الغبية لدولة العسكر، هو محاولتها الاتجار بالقضية الفلسطينية، واستغلالها في الصراع مع المغرب، وهو أمر باد لكل لبيب، ولايحتاج لدليل، باعتبار أن الجزائر ظلت خلال السنوات الماضية، ترفع الشعارات دون أن تقوم بأي دعم حقيقي لفائدة الشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية.

ولعل تقارير لجنة القدس، تكشف حقيقة الدول الداعمة لفلسطين فعليا، حيث لم تقدم الجزائر أي فلس لفائدة أبناء الأرض، وظلت فقط ترفع شعارات مع فلسطين ظالمة أو مظلومة لدغدغة المشاعر ليس إلا.

ولأن دولة الجنرالات، تتفنن في التلاعب بأموال شعبها وصرفها على قيادة المرتزقة وإنفاقها على تنقلاتهم وسكنهم، فقد اختارت أيضا أن تتلاعب بهذه الأموال في سياق آخر، هدفه الإضرار بالمغرب.

شاهد أيضاً

جولة دي ميستورا في المنطقة تضع الجزائر أمام مسؤوليتها في ملف الصحراء المغربية

من المنتظر أن يحل ستيفان دي ميستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، بالجزائر في …