ديسمبر 1, 2022

في أحدث خرجة له على منصة الفايسبوك، ارتأى اليوتيوبر Mr Alami، توجيه سهام نقذه إلى النصاب زكرياء مومني، الدائم الانشغال بمؤسسات الدولة الآخذة في التقدم بخطوات حثيثة ومدروسة، مقابل ضحالته وتقهقره، لأنه لم يفلح في النيل منها، مهما حاول جاهدا أن يشد عضده بدول أجنبية للضغط على المغرب.

وفي هذا الصدد، استعرض الناشط الفايسبوكي على مسمع ومرأى الملاكم المزعوم كم الاجتماعات الرفيعة المستوى التي جمعت السيد عبد اللطيف حموشي، المدير للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، بثلة من المسؤولات الأجنبيات، وضمن الحقوقية المغربية المرموقة أمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ما يؤكد بجلاء أن الجهاز الأمني المغربي في تقدم مطرد، في الوقت الذي يحاول فيه أمثال مومني السعي وراء تقويض صورته لأنه لم ينل منه ما كان يصبو له من أموال بغير وجه حق.

وختم ذات المتحدث حديثه، بالتأكيد على كون زكرياء مومني آخر من له الحق في الحديث عن حقوق النساء، بينما ينتظره ملف ثقيل بالمحاكم الفرنسية، عنوانه العنف ضد طليقته، مضيفا في الآن ذاته، فالمعني بالأمر، التائه داخل دولة كندا، لن تسعفه بطاقة الإنعاش الكندية في تأمين معيشته هناك، بحيث أصبح جليا للجميع أن متحصلات الضرب في بلاده القادمة من بلاد الكابرانات وفرنسا قد تفي بالغرض. ويبقى السؤال مطروحا، إلى متى تستمر شطحات زكرياء مومني لاسيما وأن النتائج التي يروجها لا تتحقق؟؟.

RSS
YouTube
Instagram
WhatsApp
FbMessenger
Tiktok