ديسمبر 1, 2022

أكد منظمو الرالي الجوي تولوز/سانت لويس، الذي تنظم دورته الـ 38 من 17 إلى 30 شتنبر الجاري، أنه تم اختيار مدن طرفاية والداخلة والعيون كمدن ضمن المراحل المغربية لهذه التظاهرة.

وأقلعت الطائرات أمس السبت من مطار تولوز- لاسبورديس، في أطول رالي جوي في العالم على مسافة تقرب من 10 آلاف كيلومتر، مع التوقف في المدن التاريخية لهذا الخط الأسطوري، لاسيما تلك الواقعة في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وسيتوقف المشاركون أيضا خلال رحلتهم ذهابا وإيابا بتطوان والدار البيضاء وتيط مليل وفاس والصويرة وأكادير وطانطان.

وينتمي المشاركون في دورة 2022 من هذا الرالي، المنظم من طرف جمعية (إير أدفونتور)، وبدعم من جهة أوكسيتاني ميدي-بيريني وبلديات تولوز وبالما وبلانياك، لسبع جنسيات، هي فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا والنرويج والمملكة المتحدة وبلجيكا وبيرو.

وتم بمناسبة الندوة التقديمية وحفل الإطلاق، بموقع (أونفول دي بيونيي)، تنظيم لقاء بين السيدة نادية ثالمي، القنصل العام للمملكة المغربية بتولوز، والفرق الـ 28 المشاركة.

كما حضره مسؤولون من بلدية تولوز، وتولوز ميتروبول، وأكاديمية تولوز وممثلون عن النسيج الجمعوي، لاسيما مؤسسة أنطوان دي سانت إكزوبيري، الشريكة في تنظيم هذا الرالي.

يذكر أنه تم إحداث هذا الرالي في العام 1983، لتكريم رواد (كومباني جينيرال أيروبوستال)، الذين كانوا يقلعون من تولوز-مونتودران لتسليم البريد في نصف الكرة الجنوبي، متبعين الخط الذي رسمه الطيار الفرنسي بيير جورج لاتيكوير عام 1918.

وسافر عبر هذا الخط طيارون ميزوا تاريخ الطيران، من قبيل الكاتب والطيار أنطوان دي سان إكزوبيري، وميرموز، ودورات.

RSS
YouTube
Instagram
WhatsApp
FbMessenger
Tiktok